أبو جهل: قطع رواتب الموظفين يؤكد أنها خطوات ممنهجة وفكر عقيم لدى السلطة برام الله

أبو جهل: قطع رواتب الموظفين يؤكد أنها خطوات ممنهجة وفكر عقيم لدى السلطة برام الله

فتح ميديا – غزة:

أكد عادل أبو جهل مسئول اللجنة القانونية بساحة غزة، أن الحق يعلو ولا يعلى عليه والحق الذي يتمسك به موظفي السلطة المقطوعين رواتبهم تم الاعتداء عليه من قبل السلطة برام الله واستخدمت سلطتها التعسفية بحقهم.

وأضاف أبو جهل في تصريح خاص بفتح ميديا: " حين قطعت الرواتب وخصمت وفصل من الخدمة العديد من الموظفين هذا جميعه دون أسباب بالمطلق ودون حق وخلافاً بالقانون سواء الأمن الوطني أو قانون الخدمة المدنية".

وشدد أن هذه الإجراءات الإجرامية التي اتخذتها السلطة برام الله بحق الموظفين هي مساس بالحقوق الإنسانية وتعدى على قوت أبناء الشعب.

وأوضح أبو جهل أن القرارات التي اتخذت بحق الموظفين بغزة وما زالت مستمرة وما تبعها من جريمة جديدة وهي عدم تنفيذ قرارات المحاكم دفعتنا في اللجنة القانونية بساحة غزة إلى اتخاذ خطوات واجراءات قانونية على المستوى الأوروبي من خلال توكيل محامي فرنسي بالإجراءات الأولية بإيصال رسالة للاتحاد الأوروبي بالجرائم القانونية التي ترتكب بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

وتساءل أبو جهل كيف يمكن لسلطة تدعي انها تدافع عن أبناء شعبها وتقوم بالاعتداء على حقوقهم، مؤكداً لا يمكن ابداً مساواة جريمة بجريمة قطع الرواتب، فقطع الأرزاق من قطع الأعناق

وأكد أن هناك خطوات ممنهجة وفكر عقيم لدى السلطة في رام الله بشكل واضح ضد أبناء الشعب الفلسطيني وتحديداً ضد الكادر الفتحاوي الوطني الذي رفض العيش الا بكرامة وحرية ، ورافضاً لكل الاجراءات التي تنتهجها سلطة عباس بحقهم.

ونوه أبو جهل أن الخطوات التي تم اتخاذها من قبل الموظفين المقطوعة رواتبهم ما هي إلا إجراءات أولية وتمهيدية لإجراءات قانونية على مستوى أعلى حتى تصل للمحاكم والمحافل الدولية.

وأشار إلى انه تزامن تسلم الرسالة لسفراء الاتحاد الأوروبي مع الخطوات التي اتخذها المحامي الفرنسي ضد السلطة لتكون خطوات قوية وفعالة، ووجه المحامي الفرنسي رسالة للسلطة عبر الممثلين الأوروبيين لحثهم على التراجع عن قراراتهم وتنفيذ تطبيق قرارات المحاكم

وفي ختام حديثه، وجه أبو جهل رسالة واضحة أن تتراجع السلطة برام الله عن قراراتها وتعيد الحق لأصحابه حتى تستقيم الحياة وتكون بداية لإنهاء الانقسام وإعادة الحركة من خاطفيها لحضن أبنائها، مؤكداً جميع الإجراءات التي اتخذتها مشروعة من أجل صوتهم وإعادة حقوقهم بالطرق القانونية.