موقف تيار الاصلاح الديمقراطي من حل المجلس التشريعي

موقف تيار الاصلاح الديمقراطي من حل المجلس التشريعي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح - تيار الاصلاح الديمقراطي

بيان صادر عن تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح
تواصل آلة هدم المؤسسات الفلسطينية، التي كان من المفترض أنها تبني مداميك الدولة، عملها المتواصل من أجل تدمير كل ما تم بناؤه وما تم انجازه على طريق الخلاص من الاحتلال، وعرقلة الانتقال لمجتمع المؤسسات وفصل السلطات وسيادة القانون.

فبعد أن أقدم عباس على حل المجلس التشريعي، بقرارٍ باطلٍ دستورياً ومنعدم الأثر، وبعد أن أجهز على منظمة التحرير الفلسطينية واستولى على مقدراتها، وبعد أن وضع نصف القضاء في جيبه بإنشاء محاكم وفق اجراءاتٍ باطلة، أكمل اليوم تدمير النصف الثاني من مؤسسة القضاء عبر حل مجلس القضاء الأعلى واستبداله بمجلس انتقالي، في خطوةٍ غير مفهومةٍ على الإطلاق، وتعيين عيسى أبو شرار الذي يقترب عمره من تسعين عاماً، رئيساً للمحكمة العليا، رغم تقدمه في السن وعدم قدرته على أداء المهمتين، ما يعني الرغبة الكامنة في القضاء على آخر أمل لأبناء شعبنا في تحقيق ولو النذر اليسير من العدالة.

يدعو تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح كل قوى شعبنا وكل مؤسساته الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني إلى إدانة هذا العدوان على القضاء الفلسطيني، كما يدعو قضاة فلسطين جميعاً إلى تحمل مسؤولياتهم دفاعاً عن النظام العدلي الفلسطيني في مواجهة الجريمة التي ارتكبت في حقه، فمن حق القضاة اختيار ممثليهم دون وصاية من السلطة التنفيذية، وتشكيل لجنة وطنية للنظر في أهلية من يُقدم على هذه الجرائم في الوقت الذي يواجه فيه شعبنا المكائد ومحاولات تصفية قضيته الوطنية.

تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح
الخميس 18 يوليو 2019