عمر: التحرك باتجاه السلام يتطلب موقف فلسطيني موحد وحاضنة عربية قوية

عمر: التحرك باتجاه السلام يتطلب موقف فلسطيني موحد وحاضنة عربية قوية

فتح ميديا - غزة:

رحب الدكتور عماد عمر الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني بالجهد العربي الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدا أنه لا بديل عن مصر والسعودية والإمارات والبحرين في أي تحرك لعقد مؤتمر دولي للسلام أو أي جهد يبذل لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني.

وقال عمر في تصريح له، إن الدور المصري سيبقى محوريا وأساسيا في رعايته للقضية الفلسطينية، ودعمه لكل الحقوق الفلسطينية.

وأضاف: " انه منذ البداية ارتكبت السلطة الفلسطينية خطأ في التعبير عن سياسة رفض تطبيع بعض الدول العربية وان سياسة استعداء العواصم العربية خطأ فادح رغم رفضنا المطلق للتطبيع مع اسرائيل، لاننا ما زلنا تحت الاحتلال ولا يمكننا ان نتحرك وحدنا دون اي حاضنة عربية قوية.

وتوقع عمر أن تثمر القمة الرباعية العربية عن بلورة موقف عربي موحد للتحرك من خلاله لإقناع الإدارة الأمريكية الجديدة التي يرأسها جو بايدن، والأمم المتحدة والاتحاد الأوربي بضرورة إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين.

وتابع: " يمكن أن تشهد المرحلة المقبلة جهد مصري مكثف للم شمل الفصائل الفلسطينية وإنهاء الانقسام لأنه لا يمكن التحرك باتجاهات السلام والموقف الفلسطيني مفتت، لاننا بحاجة لموقف فلسطيني موحد وحاضنة عربية قوية".