لجنة اللاجئين: استثناء الطلبة المواطنين من التسجيل بمدارس الأونروا انقساماً اجتماعياً

لجنة اللاجئين: أبناء شعبنا سواسية لا فرق بين مواطن ولاجئ

حركة فتح/غزة

استنكرت لجنة اللاجئين في حركة فتح بساحة غزة إعلان وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا” استثناء الطلبة المواطنين من التسجيل في مدارس الأونروا، واعتبرته اللجنة مؤامرة وتساوق مع الاحتلال.

وقالت اللجنة في بيان صدر عنها اليوم الجمعة: “في الوقت الذي تضع أمريكا نفسها خارج الأعراف والمواثيق الدولية وتصبح دولة فوق إرادة المجتمع الدولي، فيما يتعلق بالحقوق الوطنية الفلسطينية، فقد شككت الإدارة الامريكية مؤخراً في أعداد اللاجئين المسجلين في سجلات الأونروا، ضمن مسعاها لشطب صفة لاجئ عن أبناء اللاجئين، في تساوق واضح مع حكومة إسرائيل.
وأضافت: “استكمالاً للمؤامرة على شعبنا الفلسطيني أصدرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين اعلاناً قبل أيام للبدء في تسجيل الطلبة الجدد، مستثنية الطلاب المواطنين من التسجيل في مدارس الأونروا، دون وضع محددات كما كان سابقاً، وأكدت اللجنة على أن “هذا القرار يعمق ويرسخ حالة الانقسام، ليضيف الى الانقسام السياسي انقساماً اجتماعياً”.

وشددت اللجنة في بيانها على أن كل أبناء شعبنا الفلسطيني سواسية لا فرق بين مواطن ولاجئ، لأننا أبناء وطن واحد وشعب واحد وعلم واحد هو علم دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

وأكدت اللجنة مساندتها لأولياء أمور الطلبة المواطنين الذين تم منعهم من التسجيل في مدارس الأونروا، وطالبت إدارة الأونروا بالتراجع عن قرارها الذي يحرم الطلاب المواطنين من التسجيل في مدارسها، وتحديداً من تنطبق عليهم شروط الاستثناءات السابقة التي كانت تصدر من خلال إعلانات الأونروا الخاصة بتسجيل الطلبة الجدد.

وطالبت اللجنة في بيانها بتسجيل كافة الطلاب المواطنين الذين قام أهاليهم بالتبرع بقطع أراض لإقامة منشآت للوكالة، ودعت إلى ضرورة تسجيل الطلبة المواطنين الذين لا توجد مدارس حكومية قريبة عليهم، أو استحالة ذهابهم إلى مدارس الحكومة حيث سيقطع الطالب مسافة لا تقل عن ستة كيلومترات.

وكررت اللجنة دعوتها إلى القوى الوطنية والإسلامية وكافة المؤسسات الحقوقية للوقوف صفاً واحداً للتصدي لهذا القرار الظالم بحق طلابنا وأهلنا والذي يتساوق مع مخططات أعداء شعبنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة