“الوسط” الجزائرية تصدر ملحق خاص عن أسرى المؤبدات

حركة فتح/ الجزائر

أصدرت صحيفة الوسط الجزائرية ضمن صفحاتها ملحق خاص في 14 صفحة عن اسرى المؤبدات بالتنسيق والتعاون مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين ، وسفارة دولة فلسطين في الجمهورية الجزائرية، من خلال مسؤول ملف الاسرى ،الاسير المحرر خالد صالح.

وصدر في صحيفة الوسط ملحقين خلال اقل من اسبوع وملحق اخر ضمن صحيفة الشروق وصحيفة المواطن، وصحف جزائرية اخرى في وقت سابق ملاحق مشابهة في ذات السياق تتناول حياة الأسرى والمعتقلين داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وياتي هذا الاصدار ضمن صفحات يومية الوسط الجزائرية والذي يتضمن السير الذاتية للاسرى والمعتقلين الابطال ذوي الاحكام العالية والمؤبدات في سجون الاحتلال الصهيوني، ويتطرق الملحق الى 35 معتقلا فقط علما ان عدد المعتقلين الفلسطينيين اكثر من ستة آلاف أسير فلسطيني، من الرجال، والنساء، والاطفال ، والمرضى، والمصابين ، في مشاهد بطولية لشعب الجبارين الذي يرفض الركوع والخضوع للاحتلال.

وشكر د. تحسين الاسطل نائب نقيب الصحفيين، صحيفة الوسط الجزائرية وكافة الكادر الاعلامى والثقنى فيها، وعلى رأسهم الزميلة المدير العام ومسؤول النشر “شفيقة العرباوى” والاخ “وداد الحاج” مدير تحرير جريدة الوسط الجزائرية. وجميع الزملاء والزميلات فى قسم الاخراج والتصفيف والتدقيق.
 
و ثمن جهود كل وسائل الاعلام الجزائرية المقروئة والمسموعة والمرئية التي لم تدخر جهدا في مساعدة الشعب الفلسطيني في هذا السياق وفي كل مجالات الدعم المادى والسياسي والاعلامي وغيرهم الكثير منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية والتي يتصادف ذكرى انطلاقتها الرابعة والخمسين خلال الايام القادمة.

تجدر الاشارة الى ان قضية الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني تتصدر الصحف الجزائرية اليومية والاسبوعية بشكل واسع وغير مسبوق من خلال كشف وإظهار حقيقة معاناتهم للعالم وكشف مدى بشاعة التعامل اللا انساني واللا اخلاقي للعدو الأسرائيلى.

مقالات ذات صلة