#عين_عطية

نشطاء يدشنون حملة إلكترونية دعماً للمصور والصحفي الفلسطيني عطية درويش

نشطاء يدشنون حملة إلكترونية دعماً للمصور والصحفي الفلسطيني عطية درويش
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - غزة -

دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأحد 19/1/2020، حملة الكترونية تضامناً مع المصور عطية درويش، وذلك عبر هاشتاج #عين_عطية وهاشتاج #عين_الحقيقة_لن_تنطفئ.

والتقط عدد من المتضامنين صور سيلفي لهم وهم يضعون أياديهم على أعينهم اليسرى، تعبيرا عن مؤازرتهم لدرويش ومواساتهم له، وذلك على غرار التضامن مع المصور الصحفي معاذ عمارنة، والذي أصيب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال تغطيته الصحفية لاعتداءات المستوطنين على أراضي بلدة صوريف شمال الخليل، ما أدى إلى فقدانه عينه اليسرى أيضا.

بدورها، قال شيرين خليفة، "ربما تكون هذه هي معركتك الأصعب، لكن بقوة الإرادة تنتصر"، فيما كتب المُصور فادي ثابت، "بعد فحوصات أجراها في الأردن، الأطباء يؤكدون للزميل المصور الصحفي عطية درويش فقدانه البصر في عينه اليسرى بشكل تام، متأثراً بإصابته بقنلة غاز ألقاها الاحتلال خلال تغطيته فعاليات مسيرات العودة شرق غزة".

شريف النيرب ، كتب على حسابه الفيس بوك: "متضامن مع الزميل المصور الصحفي عطية درويش الذي فقد عينه اليسرى إثر إستهداف من جيش الإحتلال #عين_عطية"

وتضامن المُصور فتحي الخالدي مع درويش، فكتب، "صباح حزين جداً، خلال عملي في التصوير عرفت عطية من قديم الزمان قبل عمله كصحفي، كان طموحاً ونشيطاً ولديه آمال وتطلعات كثيرة، وكان نعم الشاب المثابر الخلوق".

وأضاف، "الزميل المصور الصحفي عطية درويش أصيب قبل عام بقنبلة غاز في عينه اليسرى، وهو يوثق بكاميرته اعتداءت الاحتلال على حدود قطاع غزة، وبعد الفحوصات اليوم في مستشفيات الأردن، أخبره الدكتور إنه فقد البصر في عينه اليسرى كليا، ربنا يعوضك خير ويكون لك خير معين".

من ناحيتها، كتبت الصحفية هاجر حرب، "يجب توفير فرصة حقيقية أمام الزميل عطية درويش ليطوف العالم بعينه التي فقدها، ليؤكد للمرة المائة بعد الالف أن إسرائيل ترتكب جرائم ترتقي لجرائم الحرب، ويجب معاقبتها، كلنا عيونك عطية درويش".

 

________________

م.ر