من نحن

نشأ تيار الإصلاح الديمقراطي في بوتقة حركة فتح، ولن يغادرها، لأنها ما تزال بنظر قيادته وكوادره ومناصريه الوسيلة والغاية، ففتح الفكرة تحمل معالجات لكل هموم الواقع الفلسطيني، وفتح الرسالة تحمل معها كل ما يُجمع الفلسطينيون عليه، وفتح النظرية لا يختلف معها أو عليها اثنان من الفلسطينيين، ولا يرى التيار في أبناء حركة فتح الذين لم يلتحقوا فيه بعد إلا اخوة ورفاق درب، فالتاريخ والحاضر والمستقبل واحد، ويدرك التيار أن هؤلاء الاخوة ما انخرطوا في صفوف التيار إلا بسبب الضغوط المعيشية والرغبة في رؤية فتح واحدة وموحدة، وستكون كذلك قريباً، بعد أن تنتهي الحقبة السوداء التي عانى منها الكل الوطني الفلسطيني بسبب سياسات خارجة عن أخلاق وسلوكيات ومنهج فتح في التعاطي مع الأحداث والأزمات.