مسلسل الإختيار وقائع ورسائل

مسلسل الإختيار وقائع ورسائل
  كتاب وآراء

بقلم : عبد الحميد الفليت ديمتري

فتح ميديا

كتب عبد الحميد الفليت ديمتري 

في عودة محمودة للدراما المصرية في شهر رمضان بخلفية تختلف تماماً عن سابقاتها من الأعمال الفنية وهذه المرة تحمل الطابع الوطني العسكري مما جعل المشاهد العربي أكثر إهتماماً في متابعة المسلسل وأحداثه والغرق في التفاصيل لكشف الغموض وبعض الأسرار التي غابت عن ذهن المشاهد العربي والتي لم تسطع أن تخفي نفسها أكثر بعدما تم تسليط الضوء عليها بشكل واقعي بأحداث كتب تفاصيلها من عايشوها 

أبطالها ليسوا أشخاص لديهم الرغبة في الشهرة أو تطمح لترقية بأثر رجعي لأحداث خيالية بل هي أرواح رحلت لبارئها في حوادث أليمة أوجعت قلوب المصريين والعالم العربي

الشهيد البطل قائد كتيبة 103 صاعقة في الجيش العربي المصري العقيد أحمد المنسي محبوب المصريين ومصدر فخر وإعتزاز روى بدمائه الطاهرة هو وزملائه أرض مصر الكنانة في أشرس الملاحم للحفاظ على الهوية الدينية والتاريخية والقومية لمصر وشعبها وكشف زور الجماعات التكفيرية التي تعدت على دين الله وحاولت العبث بأمن مصر متخفية خلف ستار الدين 

وإستطاع مسلسل الإختيار أن يكشف عن الوجه الحقيقي لهذه الجماعات وفضح داعميها من أنظمة وأجهزة مخابرات عالمية وكشفت الكثير من الأسرار التي تعتبر بمثابة أهداف لها تسعى من خلالها ضرب العمق الإستراتيجي للوطن العربي المتمثل بالجيش المصري 

ربما يخفى على الكثيرين ما يقوم به الجيش بجميع تشكيلاته العسكرية في حفظ الحدود البرية والبحرية والجوية وتأمين المدن السياحية و المنشأت والصناعات المصرية على الرغم من تصدع السياحة في مصر إلا أن هذا التصدع نتج عن أحداث إرهابية غيرت واجهة مصر السياحية التي لاطالما كانت أعرق الدول وأكثرها رقي في المجالات السياحية وكذلك في مجال الإستثمار

أحداث لم يخيب ظن داعمي منفيذيها مثل تركيا وقطر فبعد أن تعرضت مصر لأقوى الضربات من قبل هذه الجماعات بدأت تظهر دول جديدة بل وأصبحت واجهة للسياحة على حساب مصر وإذا تسائل أحدكم عن الكيفية فالجواب واضح ويحمل معه تساؤلات عديدة كيف كانت تركيا وكيف أصبحت وكيف كانت مصر في عهد الرئيس محمد حسني مبارك وكيف تحولت في فترة قصيرة حكمت فيها جماعة الإخوان مصر 

أسرار عميقة كانت مدفونة في أروقة جهاز المخابرات الحربية وقررت أن تفشي عن القليل منها ليتسنى لكل مواطن عربي فهم ما يدور من أحداث وعمليات تستهدف العمق العربي لتغيير الواجه النمطية للحضارة العربية وتحويلها لخراب إضافةً لرسائل حادة موجهة للأجهزة والدول التي تدعم الجماعات التكفيرية بأن مصر وجيشها سيبقى يقاتل حتى أخر جندي لحماية القلب النابض للوطن العربي 

وحظي مسلسل الإختيار بأعلى نسبة مشاهدة مقارنة بكوكبة الأعمال الفنية التي عرضت في رمضان خصوصاً الحلقات التي حملت الإثارة والحماس وترجمت الولاء الوطني الكبير وحب الوطن والتسابق للدفاع عن حدوده سيما الحلقة الأخيرة التي حولت جميع منصات التواصل الإجتماعي إلى بيوت عزاء تنعى شهداء الدفاع الأرض والذين ضحوا لأخر طلقة وأخر نفس في تأكيد ورسالة للعالم بأسره أن الجيش المصري هو البركان الذي لا يمكن الإقتراب منه وأن مصر لم ولن تتحول لمسرح صراع كالذي جرى في بعض البلدان العربية 

وإختتم المسلسل بمشاهد حقيقية تعبر عن إصرار الجيش المصري في ملاحقة وتتبع كل وإحباط كل مخططات النيل من وحدة تراب الوطن وأنها لن تسمح لأحد بالإقتراب من حدودها وحقوقها 

إصرار مصري مشهود عليه عبر العصور وما زال الجيش العربي المصري صمام الأمان الذي وخط الدفاع الأول عن الوطن العربي.

____

م.ن