كورونا"2"تجتاح العواصم الأمريكية !! 

كورونا"2"تجتاح العواصم الأمريكية !! 
  كتاب وآراء

بقلم : النائب د.عبد الحميد العيلة

فتح ميديا - غزة -

 لقد إجتاحت الولايات المتحدة الأمريكية موجات عنف لم يسبق لها مثيل بعد مشهد درامي أثناء محاولة إعتقال الأمريكي الأسود جورج فلويد والطريقة الذي أعدم بها حيث كان يستغيث بالشرطة ويقول " لا أستطيع التنفس لا تقتلوني " ..

 ومالبث إلا أن يلفظ أنفاسه الأخيرة على يد شرطة أكثر دولة في العالم تدعي الديمقراطية الكاذبة فمشاهد العنف الذي إستخدمته الشرطة ضد المحتجين الآن ومنذ عدة أيام تكشف عن مدى البشاعة والعنصرية في قمع عشرات الآلاف من المتظاهرين السود والذي أدى لمقتل وإصابة المئات منهم ويعتبروا ما يحدث من قمع للإحتجاجات في كثير من الدول الأخرى بأنه إرهاب وقمع للحريات بل تهاجم هذه الدول ويعتدي عليها من قبلهم بحجة إفراطها في العنف ضد شعوبها وفعلاً ينطبق عليكم قول الشاعر.. " لا تنه عن خلق وتأتي بمثله .. عار عليك إذا فعلت عظيم " ..

حقاً أنه العار الذي أقل ما يوصف به ترمب وأمريكا وأثبتت أنها دولة عنصرية لاتقل عن جنوب أفريقيا سابقاً قبل حصول السود على حقوقهم والحقيقة أن عنصرية أمريكا وترمب هي ليست داخلية على المستوى الأمريكي فقط بل ما تفعله ضد الشعب الفلسطيني وشطب حقوقه ومنحها لليهود لهو دليل آخر للعنصرية والتفرد دون دول العالم في السماح للكيان الصهيوني المغتصب بالقتل والحرق والتعذيب لأطفال وشيوخ ونساء الشعب الفلسطيني بل مصادرة أرضه ومقدساته لدليل ثابت على عنصريته .. 

وبكل بجاحة وصلف تقف كل حكومات أمريكا السابقة والحالية لتبرر ما يفعله الكيان الصهيوني بالشعب الفلسطيني بأنه دفاع عن النفس .. وعندما يقتل جندي إسرائيلي على يد فلسطيني تقوم الدنيا ولا تقعد ويوصف القاتل بالإرهابي ..

 أي إرهاب يا أمريكا والشعب الفلسطيني يرتكب بحقه عشرات المجازر على يد الصهاينة الإرهابيين لكن ما يجري في أمريكا الآن هو فضح وكشف للمستور أمام العالم حقيقة أمريكا العنصرية وكيف تتعامل مع الآخرين سواء دول أو منظمات والمشاهد كثيرة .. 

فوقف التعامل مع منظمة الصحة العالمية بعد فشل ترامب في مواجهة جائحة كورونا ووقف مساعدتها للأونروا ومهاجمة اليونيسيف في الأمم المتحدة ووقف الدعم لها لتنم عن مدى الحقد والعنصرية لها .. 

 إن ما يحدث الآن من أحداث تتسع يوماً بعد يوم لهي بداية ثورة ضد العنصرية في أمريكا وقد تكون الرصاصة الثانية بعد كورونا التي أصابت أمريكا في مقتل سواء على المستوى الإقتصادي أو ما خلفته من الملايين  والمصابين وتأتي هذه الثورة ليستمرمسلسل بداية النهاية لأمريكا فالأمس كورونا "1" واليوم كورونا "2" بهيئة جديده .

_______________

م.ر