إصطياد العقرب 

خسارة المواقع والأماكن ليست معيار للهزيمة أو الإنتصار 

خسارة المواقع والأماكن ليست معيار للهزيمة أو الإنتصار 
  كتاب وآراء

بقلم : عبد الحميد الفليت ديمتري

فتح ميديا-غزة

كتب عبد الحميد الفليت ديمتري

بالأمس ضجت المواقع المؤيدة للحرب التركية على ليبيا بأنباء مفرحة للمتربصين بليبيا بعد سقوط قاعدة الوطية الليبية في يد المليشيات المسلحة 

وسائلت ما الذي يجري وقمت بإجراء بحث مكثف لأكون على إطلاع ودراية بما يجري في ليبيا ولم أتوصل لأي معلومة سوى ما يبث ويشاع عبر المواقع والقنوات التي تؤيد الأتراك في حربهم على ليبيا 

تريثُ قليلاً وبدأت إفكر حسب المعطيات التي أعرفها فما أعرفه عن الجيش الليبي يتنافى مع الذي جرى قبل أيام وتذكرت إستراتيجية الجيش الليبي التي تأخذ بفرضية الإنسحاب التكتيكي وتيقنت بأن الجيش سيحضر مفاجأة تقلب الطاولة على أصحابها

وفعلاً لم تخيب توقعاتي فإذا بالمواقع الإخبارية تنشر خبراً عن إعتقال الجيش لأخطر قيادات داعش الموجودين في ليبيا ومن الأوائل الذين أعطوا البيعة لأبو بكر البغدادي وهو السوري محمد البويضاني المكنى أبو بكر البويضاني في عملية أمنية معقدة إستطاع الجيش فيها من تفكيك أكبر خلية عنقودية تعمل في الأراضي الليبية وتدير العمليات وتجلب التمويل لها 

إلتقطُ الإسم وبدأت بالبحث عنه في المواقع السورية فوجدت أن إسم هذا الشخص مرتبط إرتباط وثيق بكثير من العمليات الكبيرة والمهام التي لا يمكن أن يولى أي شخص عليها فأبو بكر البويضاني مسؤول التسليح في لفيالق وألوية في سوريا ومسؤول عن مالية الجماعات المتطرفة ومسؤول طرق وتأمين القوافل العسكرية وتهريب المليشيات ومقر إقامته الدائم كانت في تركيا 

أبو بكر البويضاني كلف بمهمة جديدة وهي تجنيد السوريين وإرسالهم لليبيا والقتال فيها تم معرفة إسمه بعد إستجواب المرتزقة المقبوض عليهم  في ليبيا وبعد الخسارة التي لحقت بالمليشيات في ليبيا وضرب سفن الدعم التركية بدأت تركيا تستشعر الخطر وتخشى من فناء هذه المليشيات فأرسلت لهم أبو بكر البويضاني للإشراف على التدريب وتنظيم جماعات جديدة تحارب ضد الجيش الليبي 

هدف حدده الجيش الليبي كون هذا الشخص من أخطر الإرهابيين الذين دخلوا ليبيا ونصبت له فخ الوقوع للقبض عليه حياً وفعلاً هذا الذي حصل فإنسحب الجيش من قاعدة الوطية وترك خلفه الطعم وهي الغنائم التي إستولى عليها المليشيات وتم نقل هذه الغنائم للمنطقة التي يقطنها أبو بكر البويضاني وهي عبارة عن مستودعات أسلحة فرتب الجيش الليبي لعملية أمنية معقدة وتم إعتقاله فيها وقتل عدد من مستشاريه

والآن على قناعة تامة بأن الجيش العربي الليبي لن يسمح بأن تكون ليبيا مسرحاً للمليشيات المسلحة تصول وتجول كيفما شاءت فالإنسحاب من المواقع والأماكن والسيطرة عليها مرة إخرى أصبح سهلاً بالنسبة للجيش الليبي أما فرار الأشخاص والقبض عليهم عقدة لا يجيد حلها إلا من يمتلك زمام القوة ولديه متسع للتفكير وهذه دلالة واضحة عن قوة الدفاع التي يتمتع بها الجيش الليبي

ــــ

م.ن