جعرور: مشروع الضم وكافة المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية لا يمكن القبول بها

جعرور:  مشروع الضم وكافة المشاريع التصفوية للقضية  الفلسطينية لا يمكن القبول بها
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - متابعة خاصة:

أكد محمد جعرور أمين سر محافظة غزة في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح،  اليوم الأربعاء،  أن مشروع الضم وكافة المشاريع التصفوية التي تستهدف الأرض الفلسطينية وقضيتنا العادلة، لا يمكن لها النجاح ولا يمكن القبول بها مهما كلفنا الأمر.

وتابع جعرور في كلمة له خلال المشاركة في المظاهرة التي نظمها تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح  :" أن غزة كالضفة والأغوار والقدس؛ فلسطين كلها للفلسطينيين ولا يمكن أن نفرط بذرة تراب من أرضها".

ونوه إلى  أن خرجونا في تيار الإصلاح الديمقراطي اليوم ومشاركتنا، جاء للتأكيد على حالة الاجماع الوطني في رفض صفقة القرن ومؤامرات التصفية والضم.

وأكد جعرور على ان هذه الجماهير التي خرجت اليوم من كوادر وأبناء حركة فتح في تيار الإصلاح الديمقراطي ترسل مجموعة من الرسائل، أولها بأن هذا المشروع التصفوي لن يمر والشعب الفلسطيني لن يهدأ ولن يستكين حتى إجهاض وإفشال مشروع الضم.

وتابع،"أما الرسالة الثانية للرئيس محمود عباس بضرورة توحيد حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح تحت مظلة واحدة والشروع في المصالحة الفتحاوية لمواجهة كل التحديات والمخاطر التي تواجه القضية الفلسطينية".

وحث في رسالته الثالثة جماهير شعبنا الفلسطيني بحماية الأرض الفلسطينية من التسوية والسرقة والضم الذي يحاول أن يقضي على حلم الدولة الفلسطينية.