القيادات الفلسطينية محصنة ضد الكورونا

القيادات الفلسطينية محصنة ضد الكورونا
  كتاب وآراء

بقلم : توفيق أبو خوصة

لا تصيبهم و لا تؤثر عليهم ولا فيهم ،،، بل إن بعضهم يعتبرها منحة ربانية وباب مرزق جديد ،،، كورونا غيرت طبيعة تفكير العالم و نظرة كل للأخر ،،، إلا في فلسطين جاءت الكورونا لتعزيز سلبيات جائحة الإنقسام السياسي و الإنحراف عن متطلبات مواجهة الوباء وطنيا،،، التنسيق مع العدو المركزي قائم و بين الأخوة الأعداء مش لازم ،،، مبادرة السلطة للسماح للعمال الغلابا بالعمل و النوم في إسرائيل جابت البلاء للضفة الغربية ،،، ومن غزة أيضا مرة مبادرات إنسانية لا تلقى أذانا صاغية و أخرى تهديد بدفع الخاوة يذهب أدراج الرياح ،،، دبلوماسبة الإتصالات الكذابة لا تثمر شيئا غير المجاملات الكذابة ،،، صندوق وقفة عز في الضفة لا علاقة له بغزة حسب تصريحات رئيسه ،،، هل هي وقفة عز أم موقف عار جديد يحفظه التاريخ ،،، وفي مفاهيم البعض أن الكاتب عبد الله أبو شرخ أخطر من " كوفيد 19 " و مكانه السجن ،،، و أن الصحفي مثنى النجار يجب وضعه في الحجر الصحفي و يمتثل لنظرية " لا أريكم إلا ما أرى " حتى الشفاء من مفاهيم حرية الإعلام ،،،  فلسطين تستحق الأفضل ... لن تسقط الراية