الدريملي يدعو لتحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومخططاته

الدريملي يدعو لتحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومخططاته
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - غزة:

أكد إياد الدريملي أمين سر مجلس الاعلام في تيار الإصلاح الديمقراطي بساحة غزة، بأن مواقف التيار منذ البداية كانت واضحة وما زالت، مطالباً بضرورة العمل والنضال والتوحد من أجل مواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومخططاته تجاه الشعب الفلسطيني.

وتابع خلال لقاء متفلز على "الكوفية": "جاءت فكرة التيار داخل حركة فتح من أجل العمل على تغيير الأدوات النضالية والقتالية، وأيضا الأدوات التي تقوم من خلالها مجابهة الاحتلال بكافة الوسائل".

وأكد الدريملي، أن التيار كان متواجداً أمس في المسيرة الحاشدة التي دعت لها الفصائل للتعبير على الرفض الجماهيري والفصائلي لكافة القرارات والمخططات والمؤامرات الإسرائيلية، مضيفاً أنه بالأمس خرجت جماهير محافظة غزة ممثلة بكوادر وأبناء حركة فتح بالتيار لتقول مرة أخرى انها ضد كل هذه القرارات والمؤامرات والتوجهات الدولية الهادفة لتصفية القضية.

وبين الدريملي أن الاحتلال الإسرائيلي منذ استقدامه على هذه الأرض يعمل على سرقة ومحاربة الشعب الفلسطيني وتهجيره، وأن الأزمة والصراع متواجد منذ اللحظة الأولى مع هذا الكيان الصهيوني مشيراً إلى أن إسرائيل لا زالت تمتلك مجموعة من النوايا المستمرة في عملية سرقة الأرض والقضاء على كل ما هو فلسطيني على هذه الأرض.

وطالب، الشعب الفلسطيني وجميع القوى الوطنية الحذر من الخبث الإسرائيلي والتوجه المستمر والمستدام من النظرية الإسرائيلية التي تعمل على محاربة كل ما هو فلسطيني بكل ما أوتينا من قوة، فالمطلوب منا مزيد من الاشتباك ومزيد من الالتحام والوحدة.

وأكد الدريملي أن كل هذه المطالب الشعبية التي خرجت والتي ما زالت تخرج تدعو القيادة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية للشروع فوراً بمواجهة المخططات الإسرائلية، من خلال تحقيق الوحدة الداخلية ووحدة حركة فتح وانصياع القيادة الفلسطينية للمتطلبات الشعبية.

ورأى الدريملي، "أن تضحيات شعبنا على الأرض واستمراره في النضال والمجابهة تتطلب من القيادة الفلسطينية أن تلبي احتياجات الشارع الفلسطيني، وأن تدعوهم للوحدة في مواجهة هذه التحديات الكبيرة التي يمر بها الشعب الفلسطيني.

وأكد أنه يقع على عاتق الإعلام الفلسطيني مسؤولية في ظل التطور الكبير وعصر النهضة والاستنفار الكبير في وسائل التواصل الاجتماعي ووجود منصات جديدة واعلام رقمي، لذا فالمطلوب من الإعلام الفلسطيني متطلبات جمة في مواجهة المخططات والمشروع الصهيوني على ارض فلسطين، موضحاً أن الإعلام ما زال مقصراً بشكل كبير فيما يتعلق في تعبئة الشارع الفلسطيني وجماهير شعبنا اتجاه قضاياه، وما يحدث على الأرض فالمطلوب التوحد في جبهة واحدة من أجل تعبئة الشعب الفلسطيني والانتقال للمجتمع الدولي لتغيير الرأي العام اتجاه قضيتنا.

وأشار الدريملي بأن علينا تشكيل وفود وتجمعات إعلامية من خلال التواصل مع المتضامنين ومحبي الشعب الفلسطيني والنشطاء من أحزاب وقوى في المجتمعات الغربية للتأثير على بلدانهم، حيث شاهدنا مؤخراً برلمانات في دول مختلفة أجبرت حكوماتها على ضرورة التصدي لصفقات الضم والقرن.

وقال ، "منذ فترة طويلة وضع تيار الإصلاح الديمقراطي والمجلس الأعلى للإعلام  خطط لتطوير المنصات الإعلامية وخاصة باللغات المختلفة وتشكيل وصناعة محتوى جديد يخدم الهوية الفلسطينية، واقتحام الجماعات والأحزاب الصديقة والمؤيدة للشعب الفلسطيني من أجل تعزيز الرواية الفلسطينية، وهذا له علاقة بمجموعة من المهام التي تقوم بها الساحات في ساحة أوروبا والعديد من الساحات الأخرى، وكان لهم إنجازات واأشطة ومسيرات عدة بالتزامن مع مظاهرات غزة الداعية لرفض الضم وصفقة القرن، وكل هذا له علاقة بتعزيز التضامن مع الشعب الفلسطيني".

ومن ناحية أخرى أكد الدريملي أن الاحتلال يمتلك ماكنة إعلامية ذكية جداً ،ونحن نحتاج أيضا إلى فلسطينيين يمتلكون توجهات إعلامية وسياسية لمواجهة ومقاومة هذه البرامج بذكاء أكبر يفوق هذه الماكنة، وبالتالي التشتت والانقسام الفلسطيني يشكل أهم التحديات التي نحن بحاجة للابتعاد عنها، والاجتماع على برنامج وطني موحد.

وشدد الدريملي بأننا في تيار الإصلاح الديمقراطي دائما في كل بيان وكل خطة يقدم التيار مجموعة من المقترحات والمبادرات للانحياز لصالح القضية الفلسطينية، لأنه يجب علينا أن تكون خطواتنا فلسطينيا على مستوى القيادة، وأن نتعدى مرحلة أن نناقش كيف سنرتب المواقف بل يجب على الجميع أن يمتلكوا شجاعة وجدية لمواجهة كافة المخططات على أرض الواقع.

وختم الدريملي حديثه بالقول :"نحن في التيار ندعم كل هذه الجهود والمبادرات والتقارب الذي يساهم في تحقيق أحلام شعبنا من أجل تحقيق مصيره وبناء دولته، فنحن أمام خيارات صعبة وتحديات جمة تتطلب تحقيق الوحدة الوطنية واستحقاقاتها الكاملة، والانحياز لمتطلبات الجماهير لنواجه هذه الغطرسة الإسرائيلية، والبدء بتحقيق المصالحة الحقيقية على الأرض لمنع إسرائيل من استغلال الوقت وابتلاع أراضينا في إطار تحقيق حلمها في السيطرة على الأراضي الفلسطينية".

___

ت . ز